الاثنين، 5 يونيو، 2017

فوائد الماء في تحسين الأداء و نمو العضلات

فوائد الماء في تحسين الأداء و نمو العضلات

البقاء رطب طوال اليوم أمر حاسم للحفاظ على صحة جيدة، في حين أن الجفاف يمكن أن يؤثر سلبا على كل شيء من صحة القلب والأداء البدني لوضوح عقلي والمزاج. على الرغم من هذا، العديد من الناس تفشل في استهلاك الكميات الموصى بها من المياه كل يوم. تحقق من هذه الفوائد ال5 للبقاء رطب و كيف يمكنها مساعدتك على تحسين صحتك و بناء المزيد من العضلات.

الماء هو واحد المغذيات الأكثر أهمية للصحة العامة والنمو والتنمية، لذلك لا عجب أنه حتى حالة طفيفة ولكن مزمنة من الجفاف يمكن أن تضعف أداءك في الصالة الرياضية ومكاسب العضلات. ليست فقط المياه لازمة لاستقلاب الطعام ونقل النفايات بشكل صحيح من الجسم، ولكن يساعد أيضا على تشكيل هياكل البروتين والجليكوجين. في الواقع، العضلات هي في المقام الأول مصنوعة من المياه وعدم وجوده قد يمنعهم من التعاقد بشكل صحيح، والتي بالتأكيد لن تساعدك على تحقيق مكاسب ممتازة في صالة الألعاب الرياضية.

وعلاوة على ذلك، عندما تصبح العضلات جافة، فإنها تصبح أيضا عرضة للتشنجات، و تشنجات العضلات التي تنطوي على تقلص العضلات بشكل غير طبيعي. الحفاظ على جسمك باستمرار رطب تساعدك على منع التشنجات و تحسين قوة تقلصات العضلات وزيادة استجابة العضلات، وبالتالي تمكنك من الحصول على أقصى استفادة من التدريبات .

صحة الكلى



كل يوم، كلتيك تقوم بمعالجة الكثير من النفايات من جسمك، والماء ضروري لأدائهم الأمثل. عندما لا تعمل هذه الأجهزة الحيوية بشكل صحيح، يمكن أن للنفايات و السوائل الزائدة أن تتراكم داخل الجسم وتتسبب في عدد كبير من المشاكل الصحية. أيضا، الجفاف هو واحد من الأسباب الرئيسية لحصى الكلى.

شرب الكمية الموصى بها يوميا من المياه هي واحدة من أفضل الطرق لتحسين عمل الكليتين، والتي بدورها تساعدك على التخلص من النفايات والسموم بأكثر كفاءة. كما انها واحدة من أسهل الطرق للحد من خطر الإصابة بإلتهابات المسالك البولية، والتي يمكن أن تنتشر إلى الكلى وتسبب أضرار دائمة، حتى الأضرار التي تهدد الحياة.

التحكم في ضغط الدم



عندما لا تشرب ما يكفي من الماء، سوف يتفاعل جسمك عن طريق الاحتفاظ بالصوديوم وإرسال إشارة إلى الغدة النخامية لإفراز فاسوبريسين (مادة كيميائية تسبب انقباض الأوعية الدموية)، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

ثم، إذا كان الجفاف مزمن، فإن الجسم يغلق تدريجيا بعض المناطق في الشبكة الشعرية، و يقوم بزيادة الضغط على الشرايين والمساهمة في زيادة أخرى في ضغط الدم. إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، يجب عليك شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء كل يوم. كما أن الحفاظ على الجسم رطب يساعد القلب على ضخ الدم خلال الأوعية الدموية بطريقة أكثر سهولة إلى العضلات، وهذا يمكن أن يساعد حقا على تحسين السيطرة على ضغط الدم وحماية صحة قلبك .

تحسين أداء أداء العضلات



وفقا للنتائج العلمية،  الجفاف و حتى البسيط منه  يمكن أن يقلل من أداءك في الصالة الرياضية بشكل عام بنسبة تصل إلى 20٪، وهو أمر يستحق النظر بالتأكيد! المياه هي المسؤولة عن نقل المواد الغذائية إلى كل خلية وتنظيف الجسم من حامض اللبنيك، وعندما تعاني من الجفاف، تتباطأ تلك  العمليات و التدريبات الخاصة بك تصبح صعبة للغاية، ومستويات الطاقة ستصبح منخفضة وستكون غير قادر على الحصول على ضخ لائق بغض النظر عن ما تفعله. وذلك لأن يضعف توازن السوائل والشوارد في خلايا العضلات ، فالعضلات تتعب بسرعة كبيرة جدا. وفقا للمبادئ التوجيهية للكلية الأمريكية للطب الرياضي، يجب عليك شرب حوالي 17 أوقية (0,5 لتر) من السوائل حوالي ساعتين قبل ممارسة الرياضة، ومن ثم التأكد من شرب المياه أثناء التمرين على فترات منتظمة لتحل محل السوائل المفقودة عن طريق التعرق.

فقدان الدهون



خلال العقد الماضي، وجدت الدراسات مرارا وتكرارا أن شرب ما يكفي من الماء هو المفتاح للحفاظ على وزن صحي. وفي الآونة الأخيرة، ذكرت دراسة نشرت في سجلات طب الأسرة أن الأشخاص الأقل رطوبة هم، والأرجح أن يكون لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى. فالبقاء رطب جيد بالنسبة لك بغض النظر عن ذلك، لأن الجسم الجاف هو في الأساس في حالة من الأزمات.

ولكن بالنسبة لأولئك منكم الذين يعانون من الوزن الزائد، فمن المهم أن ندرك أن حتى مستويات خفيفة أو معتدلة من الجفاف يمكن أن تمنع فقدان الدهون. في الواقع، يمكن للجفاف أن يساهم حتى في زيادة الدهون، بسبب ميل الجسم لتخزين السموم في الخلايا الدهنية وقدرة الخلايا الدهنية على التوسع. وعلاوة على ذلك، أظهرت الأبحاث أن مياه الشرب يمكن أن تساعد على زيادة شعورك بالشبع وتساعدك على مكافحة كل من الرغبة الشديدة والجوع بشكل عام بسهولة أكبر، وكذلك تقليل الإفراط في تناول الطعام.

استشفاء العضلات



إذا كنت تتأكد من شرب الكثير من الماء قبل وأثناء ممارسة الرياضة، فجسمك سوف يكون قادرا على نقل واستيعاب العناصر الغذائية وتدفق السموم بشكل أكثر كفاءة. سيؤدي ذلك إلى تحسين قدرتك على الأداء والنمو والتعافي. المياه تلعب دورا هاما في كل من إصلاح العضلات والنمو، لأنه أمر بالغ الأهمية لتخليق البروتين.

إذا لم يكن لخلايا العضلات لديك ما يكفي من الماء فيها ، يمكن أن يؤدي إلى  تأخر تخليق البروتين وجسمك سوف يحتاج إلى مزيد من الوقت لإصلاح الأنسجة العضلية التالفة أو أنه قد تقفز حتى إلى الهدم. وبالإضافة إلى ذلك،  ربطت الدراسات الجفاف بتأخر بداية وجع العضلات، أو ألم في العضلات التي تحدث 12-24 ساعة بعد التمرين. وفقا لعلماء ممارسة، جفاف طفيف إلى معتدل يمكن أن يزيد بشكل كبير من شدة تأخر ظهور وجع العضلات.

تذكر أن الترطيب ليس مهما فقط في أيام التدريب والتأكد من شرب الماء بانتظام على مدار اليوم، بغض النظر عما إذا كنت تشارك في النشاط البدني أم لا.